ملتقى الابداع العربي
قصة الارنب الذكي
المصريين والعرب
http://i49.servimg.com/u/f49/15/59/99/50/yassoo12.png
منتدى المصريين لكل العرب كل ما تريده هنااااااا فلا تبخل علينا بالتسجيل

المصريين والعرب


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

اخر المواضيع

الوقت
العضو
شركة تدعيم الاسقف والاعمدة الخرسانية 01227143270//01004289523
شركة تنفيذ الارضيات الخرسانية بالهليكوبتر 01227143270//01004289523
شركة تزريع الاشاير بالايبوكسى 01227143270//01004289523
عزل خزانات المياة علوية وارضية 01227143270//01004289523
عزل البدرومات-الاسطح-خزانات-حمامات-مطابخ 01227143270//01004289523
شركة عزل كيميائى وحرارى 01227143270//01004289523
شركة عزل مائى وحرارى 01227143270//01004289523
شركة عزل المخازن وغرف الغفير للبدرومات 01227143270//01004289523
شركة عزل البدروم من المياة الجوفية والصرف الصحى 01227143270//01004289523
شركة عزل احواض المياة والاسماك 01227143270//01004289523
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:59 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:58 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:58 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:57 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:56 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:55 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:54 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:53 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:52 pm
الأربعاء أكتوبر 17, 2012 1:51 pm
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
شركة الفراعنة
أكثر المواضيع نشاطاًa7medvirus مين يقدر يصعد السلم ذو 15 مدرج بدون تقاطع - 15 عدد المساهماتa7medvirus سعيود يقود الأهلي لتخطي الجونة ويمنحه تذكرة قطار قمة الدوري - 8 عدد المساهماتa7medvirus اجمل و اشهي الاكلات المصريه (هتاكلي صوابعك وراها ) - 8 عدد المساهماتa7medvirus جوزيه يعترف : الأهلى لم يظهر بالمستوى المطلوب أمام الجونة - 8 عدد المساهماتa7medvirus كريم زياني ضمن اهتمامات نادي لونس - 8 عدد المساهماتa7medvirus كيف تصبح عضوا مفيدا ومميزا ومبدعا .... - 8 عدد المساهماتa7medvirus لعبة الهوكى الرائعة Floorball League 2011 نسخة Full Rip بحجم 763 ميجا على أكثر من سيرفر - 8 عدد المساهماتa7medvirus الصين تهزم الكويت بسبب الحكم - 7 عدد المساهماتa7medvirus ازياء شبابيه كيوت 2011 - ستايلات شبابيه روعه 2011 - 7 عدد المساهماتa7medvirus كـَََلــمَاتَََ رَآَآئٍعَــ َََــة ... - 7 عدد المساهمات
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 قصة الارنب الذكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
zizo
عضو محترف
عضو محترف


عدد المساهمات: 152
تاريخ التسجيل: 25/05/2011

مُساهمةموضوع: قصة الارنب الذكي   الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 9:09 pm

@Ô◊à€a@k„â˛a
@Ô„˝Ó◊@›flb◊
الْأَرْنَبُالذَكي

الْأَرْنَبُالذَكي
تأليف
كامل كيلاني
صفحات
.
الْأَرْنَبُالذَكي
1) حَدِيقَةُ الذِّئْبِ )
كانَ لِلذِّئْبِ حَدِيقَةٌ صَغِيرَةٌ وَرِثَها عَنْ أمُِّهِ، وكانَ يَزْرَعُ فِيها كَثِيرًا مِنَ الْكُرُنْبِ، وَيَتَعَهَّدُهَا
بِعِنَايَتِهِ، (أَعْنِي: يَزُورُهَا، وَيَتَرَدَّدُ عَلَيْها — مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ — لِيُصْلِحَهَا)، حَتَّى امْتَلَأتَْ
حَدِيقَتُهُ بِأَحْسَنِ أَنْوَاعِ الْكُرُنْبُ اللَّذِيْذِ.
2) الْأرَْنَبُ فِيْ حَدِيْقَةِ الْذِّئْبُ )
وَفِي يَوْمٍ مِنَ الْأيََّامِ دَخَلَ الْأرَْنَبُ حَدِيقَةَ الذِّئْبِ، وَرَأَى مَا فِيها مِنَ الْكُرُنْبِ الْشَّهِيِّ —
وَكانَ قَدْ نَضِجَ (أَيِ: اسْتَوَى) — فَأَكَلَ مِنْهُ الْأرَْنَبُ حَتَّى شَبِعَ. ثُمَّ خَرَجَ مِنَ الْحَدِيْقَةِ،
وَعادَ إِلَىَ بَيْتِهِ فَرْحَانَ مَسْرُورًا.
الْأرَْنَبُ الذَكي
3) عَوْدَةُ الذِّئْبِ إلَىَ حَدِيقَتِهِ )
وَبَعْدَ قَلِيلٍ مِنَ الزَّمَنِ عَادَ الذِّئْبُ إلَى حَدِيقَتِهِ، لِيَتَعَهَّدَ مَا فِيها مِنَ الْكُرُنْبِ. فَلَمَّا رَأَى مَا
مَنْ — يا تُرَى » : أَصابَ الْكُرُنْبَ مِنَ التَّلَفِ، دَهِشَ أَشَدَّ دَهْشَةٍ، وَقَالَ فِيْ نَفْسِهِ مُتَعَجِّبًا
«؟ — جاءَ إِلَى حَدِيقَتِي؟ وَكَيْفَ جَرُؤَ عَلَىَ أَكْلِ مَا زَرَعَتُهُ فِيها مِنَ الْكُرُنْبِ
وَبَحَثَ الذِّئْبُ فِي أَرْضِ الْحَدِيقَةِ، فَرَأَى آثارَ أَقْدَامِ الْأرَْنَبِ، فَعَرَفَ أَنَّ جَارَهُ الْأرَْنَبَ
هُوَ الَّذِي دَخَلَ حَدِيقَتَهُ، وأَكَلَ مِمَّا فِيها مِنَ الْكُرُنْبِ.
ثُمَّ فَكَّرَ الذِّئْبُ طَوِيلًا فِيٌ الْوَسِيلَةِ الَّتِي يَسْلُكُهَا لِلِانْتِقامِ مِنْ ذَلِكَ الْأرَْنَبِ الْجَرِيءِ.
وَأَخِيرًا اهْتَدَى إِلَى حِيلَةٍ نَاجِحَةٍ يَصِلُ بِهَا إِلَى غَرَضِهِ.
6
الْأرَْنَبُ الذَكي
4) تِمثالُ الصَّبِيِّ )
ثُمَّ ذَهَبَ الذِّئْبُ إِلَى مَكانٍ قَرِيبٍ مِنْ حَدِيقَتِهِ الْجَمِيلَةِ، فَأَحْضَرَ قَلِيلًا مِنَ الْقَطِرانِ،
وَصَنَعَ — مِنْ ذَلِكَ الْقَطِرانِ — تِمثالَ صَبِيٍّ صَغِيرٍ، ثُمَّ وَضَعَهُ بِالْقُرْبِ مِنْ شُجَيْرَاتِ
الْكُرُنْب، أَعْنِي: أَشْجَارَهُ الصَّغِيرَةَ. وَكَانَ مَنْظَرُ ذَلِكَ التِّمثالِ ظَرِيفًا مُضْحِكًا جِدٍّا. وَفَرِحَ
الذِّئْبُ بِاهْتِدَائِهِ (أَيْ: تَوَصُّلِهِ) إِلَى هذِهِ الْحِيلَةِ، وَعَلِمَ أَنَّهُ سَيَنْتَقِمُ مِنْ عَدُوِّهِ الَّذِي اجْتَرَأَ
عَلَى دُخُولِ حَدِيقَتِهِ. ثُمَّ عَادَ الذِّئْبُ إِلَى بَيْتِهِ، وَهُوَ فَرْحَانُ بِذَلِكَ أَشَدَّ الْفَرَحِ.
7
الْأرَْنَبُ الذَكي
5) الْأرَْنَبُ يُحَيِّى تِمْثال الصَّبِيِّ )
وَفِي الْيَوْمِ التَّالِي عادَ الْأرَْنَبُ إِلَى حَدِيقَةِ الذِّئْبِ لِيَأْكُلَ مِنَ الْكُرُنْبِ كَما أَكَلَ فِي الْيَوْمِ
الْمَاضِي.
وَلَمَّا رَأَى التِّمْثالَ بِجِوارِ شُجَيْرَاتِ الْكُرُنْبِ ظَنَّهُ صَبِيٍّا جَالِسًا، فَحَيَّاهُ (أَيْ: سَلَّمَ
«! صَبَاحُ الْخَيْرِ أَيُّهَا الصَّبِيُّ الظَّرِيفُ » : عَلَيْهِ) — مُبْتَسِمًا — وَقَالَ لَهُ
8
الْأرَْنَبُ الذَكي
فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ التِّمْثَالُ تَحِيَّتَهُ، وَلَمْ يُجِبْهُ بِشَيْءٍ.
فَعَجِبَ الْأرَْنَبُ مِنَ سُكاتِهِ، وَحَيَّاهُ مَرَّةً ثَانِيَةً. وَلَكِن التِّمْثَال لَمْ يُرُدَّ عَلَيْهِ تَحِيَّتَهُ،
وَلَمْ يَنْطِقُ بِكَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ. فَزَادَ عَجَبُ الْأرَْنَبِ مِنْ صَمْتِهِ (أَيْ: سُكَاتِهِ)، وَقَالَ لَهُ غَاضِبًا.
«؟ كَيْفَ أحَُيِّيكَ فَلا تَرُدَّ التَّحِيَّةَ عَلَى مَنْ يُحَيِّيكَ »
وَلَكِن التِّمْثَال لَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ أَيْضًا!
9
الْأرَْنَبُ الذَكي
6) الْأرَْنَبُ يَقَعُ فِي الْفَخِّ )
فَاغْتاظَ الْأرَْنَبُ مِنْ سُكَاتِ ذَلِكَ الْصَّبِيِّ، وَقَالَ لَهُ، وَقَدِ اشْتَدَّ غَضَبُهُ عَلَيْهِ:
ثُمَّ اقتَرَبَ الْأرَْنَبُ مِنَ التِّمْثَالِ، « سَأرُْغِمُكَ عَلَى رَدِّ التَّحِيَّةِ، أَيُّها الصَّبِيُّ الْجَرِيءُ »
وَضَرَبَهُ بِيَدِهِ الْيُسْرَى، فَلَزِقَتْ بِالتِمْثالِ، وَحَاوَلَ الْأرَْنَبُ أَنْ يَنْتَزِعَها مِنْهُ — بِكُلِّ قُوَّتِهِ
لَا تُمْسِكُ بِيَدِي » : — فَلَمْ يَسْتَطِعْ. وَذَهَبَ تَعَبُهُ كُلُّهُ بِلا فَائِدَةٍ. فَصَاحَ الْأرَْنَبُ مُغْتاظًا
«. أَيُّها الصَّبِيُّ الْعَنِيدُ! أَطْلِقْ يَدِي، وَإلَّا لَطَمْتُكَ بِيَدِي الْأخُْرَى
فَلَمْ يُجِبْهُ التِّمْثالُ، فَاشْتَدَّ غَيْظُ الْأرَْنَبِ مِنْهُ، وَلَطَمَهُ بِيَدِهِ الْيُمْنَى، فَالْتَزَقَتْ بِالتِّمْثال
— كَمَا الْتَزَقَتْ يَدُهُ الْيُمْنَى — مِنْ قَبْلُ — وَعَجَزَ عَنْ نَزْعِهَا مِنْهُ أَيْضًا. وَهكَذا أَوْثَقَ
التِّمْثَالُ يَدَيْهِ (أَيْ: رَبَطَهُمَا). فَاشْتَدَّ غَضَبُ الْأرَْنَبِ عَلَى التِّمْثالِ، وَأَرادَ أَنْ يَرْكُلَهُ (أَيْ:
أَتَظُنُّ أَنَّنِي عَجَزْتُ عَنْ ضَرْبِكَ بَعْدَ أَنْ أوُْثَقْتَ يَدَيَّ؟ إِنَّنِي » : يَضْرِبهُ بِرِجْلِهِ) قَائِلًا
فَلَمْ يُجِبْهُ التِّمْثَالُ، فَرَكَلَهُ الْأرَْنَبُ (أَيْ: رَفَسَهُ) بِرِجْلِهِ الْيُمْنَى، «! أَسْتَطِيعُ أَنْ أرْفُسَكَ
فَلَزِقَتْ رِجْلُهُ بِهِ، وَلَمْ يَسْتَطِعْ أَنْ يُخَلِّصَهَا مِنْهُ، فَرَكَلَهُ بِرِجْلِهِ الْيُسْرَى رَكْلَةُ عَنِيفَةً،
فَالْتَصَقَتْ بِهِ.
اتْرُكْنِي أَيُّها الْوَلَدُ الْعَنِيدُ. دَعْنِي أَذْهَبْ مِنْ » : فَصَرَخَ الْأرَْنَبُ — مُتَأَلِّمًا — وَقَالَ
وَلَكِنَّهُ لَمْ يُجِبْهُ، فَاشْتَدَّ غَضَبُ الْأرَْنَبِ وَغَيْظُهُ. ونَطَحَهُ .« حَيْثُ جِئْتُ، وَإِلَّا نَطَحْتُكَ بِرَأْسِي
10
الْأرَْنَبُ الذَكي
بِرَأْسِهِ، فَالْتَصَقَ رَأْسُهُ بِالتِّمْثالِ أَيْضًا. وَهكَذا أَصْبَحَ جِسْمُ الْأرَْنَبِ كُلُّهُ مُلْتَصِقَا بِالتِمْثَالِ،
وَلَمْ يَجِدْ سَبِيْلًا إِلَى الْخَلَاصِ مِنْهُ.
7) مُحَاوَرَةُ الذِّئْبِ وَالْأرَْنَبِ )
وَبَعْدَ قَلِيْلٍ مِنَ الزَّمَنِ عَادَ الذِّئْبُ إِلَى حَدِيقَتِهِ، فَرَأَى الْأرَْنَبَ مُلْتَصِقًا بِالتِّمْثالِ، فَفَرِحَ
صَبَاحُ » : بِنَجَاحِ حِيلَتِهِ وَظَفَرِهِ بِعَدُوِّهِ الَّذِي أَكَلَ الْكُرُنْبَ مِنْ حَدِيقَتِهِ. وَقَالَ لَهُ سَاخِرًا
آنْستَنا يَا سَيِّدَ الْأرَْانِبِ، وَمَرْحَبًا بِكَ أَيُّها الضَّيْفُ الْعَزِيْزُ! لَقَدْ .« نَبْهانَ » الْخَيْرِ يَا أَبا
«. زُرْتُ حَدِيقَتِي أَمْسِ وَالْيَوْمَ، وَلَنْ تَزُورَها — بَعْدَ ذَلِكَ — مَرَّةً أخُْرَى
فَذُعِرَ الْأرَْنَبُ (أَيْ: خافَ) حِينَ رَأَى الذِّئْبَ أَمَامَهُ. وَزادَ رُعْبُهُ (أَيْ: خَوْفُهُ) حِينَ
سَمِعَ مِنْهُ هذا التَّهْدِيدَ، وَأَيْقَنَ بِالْهَلاكِ، وَنَدِمَ عَلَى مَجِيئِهِ أَشَدَّ النَّدَمِ. وَقَالَ لَهُ مُتَوَسِّلًا،
وَتَجاوَزْ عَنْ « أَبا جَعْدَةَ » اصْفَحْ عَنْ ذَنْبِي — يا » Sad مُعْتَذِرًا لَهُ عَنْ زَلَّتِهِ (أَيْ: خَطَئِهِ
خَطَئِي. اصْفَحْ عَنْ زَلَّتِي يا سَيِّدَ الذِّئَابِ، وَأَطْلِقْ سَرَاحِي فِي هذِهِ الْمَرَّةِ، فَلَنْ أَعُودَ إِلَى
«. حَدِيْقَتِكَ بَعْدَ هذا الْيَوْمِ
وَظَلَّ الْأرَْنَبُ يَعْتَذِرُ لِلذِّئْبِ، وَيَتَوَسَّلُ إِلَيْهِ أَنْ يَغْفِرَ لَهُ ذَنْبَهُ، وَلَكِن الْذِّئْب أَصَرَّ عَلَى
الانْتِقامِ مِنْهُ. وَلَمْ يَشَأْ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُ.
11
الْأرَْنَبُ الذَكي
Cool حِيلَةُ الْأرَْنَبِ )
وَمَاذَا تُرِيدُ أَنْ تَصْنَعَ » : فَلَمَّا رَأَى الْأرَْنَبُ إِصْرَارَ الذِّئْبِ عَلَى قَتْلِهِ لَجَأَ إِلَى الْحِيلَةِ. فَقَالَ لَهُ
«؟ بِي، يَا سَيِّدَ الذِّئَابِ
«! سَأَشْوِي لَحْمَكَ » : فَقالَ لَهُ الذِّئْبُ
فَلَمَّا سَمِعَ الْأرَْنَبُ تَهْدِيْدَ الذِّئْبِ (أَيْ: تَخْوِيفَهُ)، اشْتَدَّ رُعْبُهُ وَأَيْقَنَ بِالْهَلاكِ. وَلكِنَّهُ
أَخْفَى قَلَقَهُ وَفَزَعَهُ (أَيْ: كَتَمَ اضْطِرَابَهُ وَجَزَعَهُ) وَلَمْ يُظْهِرِ الْخَوْفَ أَمامَ الذِّئْبِ، بَلْ
هَا هَا! أَنا لا أَخْشَى النَّارَ أَبَدًا، فَامْضِ بِرَبِّكَ فِيْ إِحْضَارِ الوَقُودِ، يَعْنِي: » : قَالَ لَهُ ضَاحِكًا
الْحَطَبَ وَالْخَشَبَ. وَأَشْعِلِ النَّارَ لِتَحْرِقَنيِ بِهَا، فَإِنَّنِي لا أرُِيدُ مِنْكَ غَيْرَ ذَلِكَ. هَاتِ الْوَقُودَ
بِسُرْعَةٍ يَا سَيِّدِي، وَلَا تَتَوَانَ، يَعْنِي: لَا تُبْطِئْ وَلَا تَتَأَخَّرْ فِي تَنْفِيذِ وَعِيدِكَ، فَقَدْ كُنْتُ
لَنْ أَحْرِقَكَ » : فَقَالَ لَهُ الذِّئْبُ «. أَخْشَى أَنْ تُلْقِيَنِي عَلَى الشَّوْكِ، فَإِنَّنِي لا أَخَافُ غَيْرَ الْشَّوْكِ
فَصاحَ الْأرَْنَبُ «! بِالنَّارِ، وَلَكِنَّنِي سَأَرْمِيكَ عَلَى الشَّوْكِ. أقُْسِمُ لَكَ: لَنْ أَرْمِيَكِ إِلَّا عَلَى الشَّوْكِ
آهٍ، ارْحَمْنِي يا سَيِّدَ الذِّئَابِ. أَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ — يَا » : مُتَظَاهِرًا بِالْخَوْفِ وَالرُّعْبِ الشَدِيدَيْنِ
«. أَبَا جَعْدَةَ — أَلَّا تَرْمِينِي عَلَى الشَّوْكِ، فَإِنَّنِي لَا أَخْشَى إِلَّا الشَّوْك
9) نَجاةُ الْأرَْنَبِ )
فَانْخَدَعَ الذِّئْبُ بِحِيلَةِ الْأرَْنَبِ وَأَسْرَعَ إِلَيْهِ، فَانْتَزَعَهُ مِنَ التِّمثَالِ الَّذِي كَانَ مُلْتَصِقًا بِهِ،
ثُمَّ أَلْقَاهُ عَلَى الشَّوْكِ.
12
الْأرَْنَبُ الذَكي
فَأَسْرَعَ الْأرَْنَبُ بِالْفِرَارِ، وَالْتَفَتَ إِلَى الذِّئْبِ — بَعْدَ أَنْ وَثِقَ بِنَجَاتِهِ مِنْهُ — وَقَالَ لَهُ
أَشْكُرُكَ يَا سيِّدَ الذِّئَابِ، فَقَدْ أَنْقَذْتَنِي مِنَ الْهَلَاكِ. أَنا لا أَخشَى الشَّوْك — يا » : سَاخِرًا
«! سيِّدِي — فَقَدْ وُلِدْتُ وَعِشْتُ طُولَ عُمْرِي بَيْنَ الأشَْوَاكِ
خَاتِمَةُ الْقِصَّةِ
وَأَسْرَعَ الْأرَْنَبُ يَعْدُو (أَيْ: يَجْرِي مُسْرِعًا) إِلَى بَيْتِهِ، وَهُوَ فَرْحَان بِنَجَاتِهِ مِنَ الْمَوْتِ، وَلَمْ
يَعُدْ — بَعْدَ ذَلِكَ الْيَوْمِ — إِلَى حَدِيقَةِ الذِّئْبِ، حَتَّى لا يُعَرِّض نَفْسَهُ لِلْهَلاكِ مَرَّةً أخُْرَى.
13

_______♥ ًٍمنـًٍ ـًٍتـًٍدــيــآـًٍـًٍت المـــــ ــًٍصرييــ ـــن ♥ __________





الموضوع الأصلي : قصة الارنب الذكي الكاتب : zizoالمصدر : منتدى الصمريين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sa7iir
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 1
تاريخ التسجيل: 30/07/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصة الارنب الذكي   الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:39 pm

روعه
تسلم الاءيادى
الموضوع الأصلي : قصة الارنب الذكي الكاتب : sa7iirالمصدر : منتدى الصمريين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
حميد العامري
عضو جديد
عضو جديد


عدد المساهمات: 14
تاريخ التسجيل: 17/06/2011

مُساهمةموضوع: رد: قصة الارنب الذكي   الأربعاء سبتمبر 19, 2012 8:32 pm

مشاركة مميزة
شكرا لك
بارك الله بك
بانتظار جديدك
الموضوع الأصلي : قصة الارنب الذكي الكاتب : حميد العامريالمصدر : منتدى الصمريين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

قصة الارنب الذكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
خدمات الموضوع
 KonuEtiketleri كلمات دليليه
قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي ,قصة الارنب الذكي ,قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي
 KonuLinki رابط الموضوع
 Konu BBCode BBCode
 KonuHTML Kodu HTMLcode
إذا وجدت وصلات لاتعمل في الموضوع او أن الموضوع [ قصة الارنب الذكي ] مخالف ,, من فضلك راسل الإدارة من هنا

صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المصريين والعرب :: -
إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع


إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوعشاطر | 
 

 قصة الارنب الذكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
 ~|| معلومات العضو ||~
 
عضو محترف

عضو محترف

 
 ~|| بيانات العضو ||~ 
 
عدد المساهمات: 152

تاريخ التسجيل: 25/05/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مركز تحميل  ..::  تحميل الملف - مركز جدعان تحميل الصور ::..
Gid3an - TwitterGid3an - Rss  Feed
 
 
مُساهمةموضوع: قصة الارنب الذكي   الثلاثاء أكتوبر 04, 2011 9:09 pm

@Ô◊à€a@k„â˛a
@Ô„˝Ó◊@›flb◊
الْأَرْنَبُالذَكي

الْأَرْنَبُالذَكي
تأليف
كامل كيلاني
صفحات
.
الْأَرْنَبُالذَكي
1) حَدِيقَةُ الذِّئْبِ )
كانَ لِلذِّئْبِ حَدِيقَةٌ صَغِيرَةٌ وَرِثَها عَنْ أمُِّهِ، وكانَ يَزْرَعُ فِيها كَثِيرًا مِنَ الْكُرُنْبِ، وَيَتَعَهَّدُهَا
بِعِنَايَتِهِ، (أَعْنِي: يَزُورُهَا، وَيَتَرَدَّدُ عَلَيْها — مَرَّةً بَعْدَ مَرَّةٍ — لِيُصْلِحَهَا)، حَتَّى امْتَلَأتَْ
حَدِيقَتُهُ بِأَحْسَنِ أَنْوَاعِ الْكُرُنْبُ اللَّذِيْذِ.
2) الْأرَْنَبُ فِيْ حَدِيْقَةِ الْذِّئْبُ )
وَفِي يَوْمٍ مِنَ الْأيََّامِ دَخَلَ الْأرَْنَبُ حَدِيقَةَ الذِّئْبِ، وَرَأَى مَا فِيها مِنَ الْكُرُنْبِ الْشَّهِيِّ —
وَكانَ قَدْ نَضِجَ (أَيِ: اسْتَوَى) — فَأَكَلَ مِنْهُ الْأرَْنَبُ حَتَّى شَبِعَ. ثُمَّ خَرَجَ مِنَ الْحَدِيْقَةِ،
وَعادَ إِلَىَ بَيْتِهِ فَرْحَانَ مَسْرُورًا.
الْأرَْنَبُ الذَكي
3) عَوْدَةُ الذِّئْبِ إلَىَ حَدِيقَتِهِ )
وَبَعْدَ قَلِيلٍ مِنَ الزَّمَنِ عَادَ الذِّئْبُ إلَى حَدِيقَتِهِ، لِيَتَعَهَّدَ مَا فِيها مِنَ الْكُرُنْبِ. فَلَمَّا رَأَى مَا
مَنْ — يا تُرَى » : أَصابَ الْكُرُنْبَ مِنَ التَّلَفِ، دَهِشَ أَشَدَّ دَهْشَةٍ، وَقَالَ فِيْ نَفْسِهِ مُتَعَجِّبًا
«؟ — جاءَ إِلَى حَدِيقَتِي؟ وَكَيْفَ جَرُؤَ عَلَىَ أَكْلِ مَا زَرَعَتُهُ فِيها مِنَ الْكُرُنْبِ
وَبَحَثَ الذِّئْبُ فِي أَرْضِ الْحَدِيقَةِ، فَرَأَى آثارَ أَقْدَامِ الْأرَْنَبِ، فَعَرَفَ أَنَّ جَارَهُ الْأرَْنَبَ
هُوَ الَّذِي دَخَلَ حَدِيقَتَهُ، وأَكَلَ مِمَّا فِيها مِنَ الْكُرُنْبِ.
ثُمَّ فَكَّرَ الذِّئْبُ طَوِيلًا فِيٌ الْوَسِيلَةِ الَّتِي يَسْلُكُهَا لِلِانْتِقامِ مِنْ ذَلِكَ الْأرَْنَبِ الْجَرِيءِ.
وَأَخِيرًا اهْتَدَى إِلَى حِيلَةٍ نَاجِحَةٍ يَصِلُ بِهَا إِلَى غَرَضِهِ.
6
الْأرَْنَبُ الذَكي
4) تِمثالُ الصَّبِيِّ )
ثُمَّ ذَهَبَ الذِّئْبُ إِلَى مَكانٍ قَرِيبٍ مِنْ حَدِيقَتِهِ الْجَمِيلَةِ، فَأَحْضَرَ قَلِيلًا مِنَ الْقَطِرانِ،
وَصَنَعَ — مِنْ ذَلِكَ الْقَطِرانِ — تِمثالَ صَبِيٍّ صَغِيرٍ، ثُمَّ وَضَعَهُ بِالْقُرْبِ مِنْ شُجَيْرَاتِ
الْكُرُنْب، أَعْنِي: أَشْجَارَهُ الصَّغِيرَةَ. وَكَانَ مَنْظَرُ ذَلِكَ التِّمثالِ ظَرِيفًا مُضْحِكًا جِدٍّا. وَفَرِحَ
الذِّئْبُ بِاهْتِدَائِهِ (أَيْ: تَوَصُّلِهِ) إِلَى هذِهِ الْحِيلَةِ، وَعَلِمَ أَنَّهُ سَيَنْتَقِمُ مِنْ عَدُوِّهِ الَّذِي اجْتَرَأَ
عَلَى دُخُولِ حَدِيقَتِهِ. ثُمَّ عَادَ الذِّئْبُ إِلَى بَيْتِهِ، وَهُوَ فَرْحَانُ بِذَلِكَ أَشَدَّ الْفَرَحِ.
7
الْأرَْنَبُ الذَكي
5) الْأرَْنَبُ يُحَيِّى تِمْثال الصَّبِيِّ )
وَفِي الْيَوْمِ التَّالِي عادَ الْأرَْنَبُ إِلَى حَدِيقَةِ الذِّئْبِ لِيَأْكُلَ مِنَ الْكُرُنْبِ كَما أَكَلَ فِي الْيَوْمِ
الْمَاضِي.
وَلَمَّا رَأَى التِّمْثالَ بِجِوارِ شُجَيْرَاتِ الْكُرُنْبِ ظَنَّهُ صَبِيٍّا جَالِسًا، فَحَيَّاهُ (أَيْ: سَلَّمَ
«! صَبَاحُ الْخَيْرِ أَيُّهَا الصَّبِيُّ الظَّرِيفُ » : عَلَيْهِ) — مُبْتَسِمًا — وَقَالَ لَهُ
8
الْأرَْنَبُ الذَكي
فَلَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ التِّمْثَالُ تَحِيَّتَهُ، وَلَمْ يُجِبْهُ بِشَيْءٍ.
فَعَجِبَ الْأرَْنَبُ مِنَ سُكاتِهِ، وَحَيَّاهُ مَرَّةً ثَانِيَةً. وَلَكِن التِّمْثَال لَمْ يُرُدَّ عَلَيْهِ تَحِيَّتَهُ،
وَلَمْ يَنْطِقُ بِكَلِمَةٍ وَاحِدَةٍ. فَزَادَ عَجَبُ الْأرَْنَبِ مِنْ صَمْتِهِ (أَيْ: سُكَاتِهِ)، وَقَالَ لَهُ غَاضِبًا.
«؟ كَيْفَ أحَُيِّيكَ فَلا تَرُدَّ التَّحِيَّةَ عَلَى مَنْ يُحَيِّيكَ »
وَلَكِن التِّمْثَال لَمْ يَرُدَّ عَلَيْهِ أَيْضًا!
9
الْأرَْنَبُ الذَكي
6) الْأرَْنَبُ يَقَعُ فِي الْفَخِّ )
فَاغْتاظَ الْأرَْنَبُ مِنْ سُكَاتِ ذَلِكَ الْصَّبِيِّ، وَقَالَ لَهُ، وَقَدِ اشْتَدَّ غَضَبُهُ عَلَيْهِ:
ثُمَّ اقتَرَبَ الْأرَْنَبُ مِنَ التِّمْثَالِ، « سَأرُْغِمُكَ عَلَى رَدِّ التَّحِيَّةِ، أَيُّها الصَّبِيُّ الْجَرِيءُ »
وَضَرَبَهُ بِيَدِهِ الْيُسْرَى، فَلَزِقَتْ بِالتِمْثالِ، وَحَاوَلَ الْأرَْنَبُ أَنْ يَنْتَزِعَها مِنْهُ — بِكُلِّ قُوَّتِهِ
لَا تُمْسِكُ بِيَدِي » : — فَلَمْ يَسْتَطِعْ. وَذَهَبَ تَعَبُهُ كُلُّهُ بِلا فَائِدَةٍ. فَصَاحَ الْأرَْنَبُ مُغْتاظًا
«. أَيُّها الصَّبِيُّ الْعَنِيدُ! أَطْلِقْ يَدِي، وَإلَّا لَطَمْتُكَ بِيَدِي الْأخُْرَى
فَلَمْ يُجِبْهُ التِّمْثالُ، فَاشْتَدَّ غَيْظُ الْأرَْنَبِ مِنْهُ، وَلَطَمَهُ بِيَدِهِ الْيُمْنَى، فَالْتَزَقَتْ بِالتِّمْثال
— كَمَا الْتَزَقَتْ يَدُهُ الْيُمْنَى — مِنْ قَبْلُ — وَعَجَزَ عَنْ نَزْعِهَا مِنْهُ أَيْضًا. وَهكَذا أَوْثَقَ
التِّمْثَالُ يَدَيْهِ (أَيْ: رَبَطَهُمَا). فَاشْتَدَّ غَضَبُ الْأرَْنَبِ عَلَى التِّمْثالِ، وَأَرادَ أَنْ يَرْكُلَهُ (أَيْ:
أَتَظُنُّ أَنَّنِي عَجَزْتُ عَنْ ضَرْبِكَ بَعْدَ أَنْ أوُْثَقْتَ يَدَيَّ؟ إِنَّنِي » : يَضْرِبهُ بِرِجْلِهِ) قَائِلًا
فَلَمْ يُجِبْهُ التِّمْثَالُ، فَرَكَلَهُ الْأرَْنَبُ (أَيْ: رَفَسَهُ) بِرِجْلِهِ الْيُمْنَى، «! أَسْتَطِيعُ أَنْ أرْفُسَكَ
فَلَزِقَتْ رِجْلُهُ بِهِ، وَلَمْ يَسْتَطِعْ أَنْ يُخَلِّصَهَا مِنْهُ، فَرَكَلَهُ بِرِجْلِهِ الْيُسْرَى رَكْلَةُ عَنِيفَةً،
فَالْتَصَقَتْ بِهِ.
اتْرُكْنِي أَيُّها الْوَلَدُ الْعَنِيدُ. دَعْنِي أَذْهَبْ مِنْ » : فَصَرَخَ الْأرَْنَبُ — مُتَأَلِّمًا — وَقَالَ
وَلَكِنَّهُ لَمْ يُجِبْهُ، فَاشْتَدَّ غَضَبُ الْأرَْنَبِ وَغَيْظُهُ. ونَطَحَهُ .« حَيْثُ جِئْتُ، وَإِلَّا نَطَحْتُكَ بِرَأْسِي
10
الْأرَْنَبُ الذَكي
بِرَأْسِهِ، فَالْتَصَقَ رَأْسُهُ بِالتِّمْثالِ أَيْضًا. وَهكَذا أَصْبَحَ جِسْمُ الْأرَْنَبِ كُلُّهُ مُلْتَصِقَا بِالتِمْثَالِ،
وَلَمْ يَجِدْ سَبِيْلًا إِلَى الْخَلَاصِ مِنْهُ.
7) مُحَاوَرَةُ الذِّئْبِ وَالْأرَْنَبِ )
وَبَعْدَ قَلِيْلٍ مِنَ الزَّمَنِ عَادَ الذِّئْبُ إِلَى حَدِيقَتِهِ، فَرَأَى الْأرَْنَبَ مُلْتَصِقًا بِالتِّمْثالِ، فَفَرِحَ
صَبَاحُ » : بِنَجَاحِ حِيلَتِهِ وَظَفَرِهِ بِعَدُوِّهِ الَّذِي أَكَلَ الْكُرُنْبَ مِنْ حَدِيقَتِهِ. وَقَالَ لَهُ سَاخِرًا
آنْستَنا يَا سَيِّدَ الْأرَْانِبِ، وَمَرْحَبًا بِكَ أَيُّها الضَّيْفُ الْعَزِيْزُ! لَقَدْ .« نَبْهانَ » الْخَيْرِ يَا أَبا
«. زُرْتُ حَدِيقَتِي أَمْسِ وَالْيَوْمَ، وَلَنْ تَزُورَها — بَعْدَ ذَلِكَ — مَرَّةً أخُْرَى
فَذُعِرَ الْأرَْنَبُ (أَيْ: خافَ) حِينَ رَأَى الذِّئْبَ أَمَامَهُ. وَزادَ رُعْبُهُ (أَيْ: خَوْفُهُ) حِينَ
سَمِعَ مِنْهُ هذا التَّهْدِيدَ، وَأَيْقَنَ بِالْهَلاكِ، وَنَدِمَ عَلَى مَجِيئِهِ أَشَدَّ النَّدَمِ. وَقَالَ لَهُ مُتَوَسِّلًا،
وَتَجاوَزْ عَنْ « أَبا جَعْدَةَ » اصْفَحْ عَنْ ذَنْبِي — يا » Sad مُعْتَذِرًا لَهُ عَنْ زَلَّتِهِ (أَيْ: خَطَئِهِ
خَطَئِي. اصْفَحْ عَنْ زَلَّتِي يا سَيِّدَ الذِّئَابِ، وَأَطْلِقْ سَرَاحِي فِي هذِهِ الْمَرَّةِ، فَلَنْ أَعُودَ إِلَى
«. حَدِيْقَتِكَ بَعْدَ هذا الْيَوْمِ
وَظَلَّ الْأرَْنَبُ يَعْتَذِرُ لِلذِّئْبِ، وَيَتَوَسَّلُ إِلَيْهِ أَنْ يَغْفِرَ لَهُ ذَنْبَهُ، وَلَكِن الْذِّئْب أَصَرَّ عَلَى
الانْتِقامِ مِنْهُ. وَلَمْ يَشَأْ أَنْ يَعْفُوَ عَنْهُ.
11
الْأرَْنَبُ الذَكي
Cool حِيلَةُ الْأرَْنَبِ )
وَمَاذَا تُرِيدُ أَنْ تَصْنَعَ » : فَلَمَّا رَأَى الْأرَْنَبُ إِصْرَارَ الذِّئْبِ عَلَى قَتْلِهِ لَجَأَ إِلَى الْحِيلَةِ. فَقَالَ لَهُ
«؟ بِي، يَا سَيِّدَ الذِّئَابِ
«! سَأَشْوِي لَحْمَكَ » : فَقالَ لَهُ الذِّئْبُ
فَلَمَّا سَمِعَ الْأرَْنَبُ تَهْدِيْدَ الذِّئْبِ (أَيْ: تَخْوِيفَهُ)، اشْتَدَّ رُعْبُهُ وَأَيْقَنَ بِالْهَلاكِ. وَلكِنَّهُ
أَخْفَى قَلَقَهُ وَفَزَعَهُ (أَيْ: كَتَمَ اضْطِرَابَهُ وَجَزَعَهُ) وَلَمْ يُظْهِرِ الْخَوْفَ أَمامَ الذِّئْبِ، بَلْ
هَا هَا! أَنا لا أَخْشَى النَّارَ أَبَدًا، فَامْضِ بِرَبِّكَ فِيْ إِحْضَارِ الوَقُودِ، يَعْنِي: » : قَالَ لَهُ ضَاحِكًا
الْحَطَبَ وَالْخَشَبَ. وَأَشْعِلِ النَّارَ لِتَحْرِقَنيِ بِهَا، فَإِنَّنِي لا أرُِيدُ مِنْكَ غَيْرَ ذَلِكَ. هَاتِ الْوَقُودَ
بِسُرْعَةٍ يَا سَيِّدِي، وَلَا تَتَوَانَ، يَعْنِي: لَا تُبْطِئْ وَلَا تَتَأَخَّرْ فِي تَنْفِيذِ وَعِيدِكَ، فَقَدْ كُنْتُ
لَنْ أَحْرِقَكَ » : فَقَالَ لَهُ الذِّئْبُ «. أَخْشَى أَنْ تُلْقِيَنِي عَلَى الشَّوْكِ، فَإِنَّنِي لا أَخَافُ غَيْرَ الْشَّوْكِ
فَصاحَ الْأرَْنَبُ «! بِالنَّارِ، وَلَكِنَّنِي سَأَرْمِيكَ عَلَى الشَّوْكِ. أقُْسِمُ لَكَ: لَنْ أَرْمِيَكِ إِلَّا عَلَى الشَّوْكِ
آهٍ، ارْحَمْنِي يا سَيِّدَ الذِّئَابِ. أَتَوَسَّلُ إِلَيْكَ — يَا » : مُتَظَاهِرًا بِالْخَوْفِ وَالرُّعْبِ الشَدِيدَيْنِ
«. أَبَا جَعْدَةَ — أَلَّا تَرْمِينِي عَلَى الشَّوْكِ، فَإِنَّنِي لَا أَخْشَى إِلَّا الشَّوْك
9) نَجاةُ الْأرَْنَبِ )
فَانْخَدَعَ الذِّئْبُ بِحِيلَةِ الْأرَْنَبِ وَأَسْرَعَ إِلَيْهِ، فَانْتَزَعَهُ مِنَ التِّمثَالِ الَّذِي كَانَ مُلْتَصِقًا بِهِ،
ثُمَّ أَلْقَاهُ عَلَى الشَّوْكِ.
12
الْأرَْنَبُ الذَكي
فَأَسْرَعَ الْأرَْنَبُ بِالْفِرَارِ، وَالْتَفَتَ إِلَى الذِّئْبِ — بَعْدَ أَنْ وَثِقَ بِنَجَاتِهِ مِنْهُ — وَقَالَ لَهُ
أَشْكُرُكَ يَا سيِّدَ الذِّئَابِ، فَقَدْ أَنْقَذْتَنِي مِنَ الْهَلَاكِ. أَنا لا أَخشَى الشَّوْك — يا » : سَاخِرًا
«! سيِّدِي — فَقَدْ وُلِدْتُ وَعِشْتُ طُولَ عُمْرِي بَيْنَ الأشَْوَاكِ
خَاتِمَةُ الْقِصَّةِ
وَأَسْرَعَ الْأرَْنَبُ يَعْدُو (أَيْ: يَجْرِي مُسْرِعًا) إِلَى بَيْتِهِ، وَهُوَ فَرْحَان بِنَجَاتِهِ مِنَ الْمَوْتِ، وَلَمْ
يَعُدْ — بَعْدَ ذَلِكَ الْيَوْمِ — إِلَى حَدِيقَةِ الذِّئْبِ، حَتَّى لا يُعَرِّض نَفْسَهُ لِلْهَلاكِ مَرَّةً أخُْرَى.
13
zizo ; توقيع العضو



_______♥ ًٍمنـًٍ ـًٍتـًٍدــيــآـًٍـًٍت المـــــ ــًٍصرييــ ـــن ♥ __________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
 
عضو جديد

عضو جديد

 
 ~|| بيانات العضو ||~ 
 
عدد المساهمات: 1

تاريخ التسجيل: 30/07/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مركز تحميل  ..::  تحميل الملف - مركز جدعان تحميل الصور ::..
Gid3an - TwitterGid3an - Rss  Feed
 
 
مُساهمةموضوع: رد: قصة الارنب الذكي   الجمعة نوفمبر 25, 2011 8:39 pm

روعه
تسلم الاءيادى
sa7iir ; توقيع العضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 ~|| معلومات العضو ||~
 
عضو جديد

عضو جديد

 
 ~|| بيانات العضو ||~ 
 
عدد المساهمات: 14

تاريخ التسجيل: 17/06/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مركز تحميل  ..::  تحميل الملف - مركز جدعان تحميل الصور ::..
Gid3an - TwitterGid3an - Rss  Feed
 
 
مُساهمةموضوع: رد: قصة الارنب الذكي   الأربعاء سبتمبر 19, 2012 8:32 pm

مشاركة مميزة
شكرا لك
بارك الله بك
بانتظار جديدك
حميد العامري ; توقيع العضو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قصة الارنب الذكي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
 
صفحة 1 من اصل 1


صلاحيات هذا المنتدى:تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المصريين والعرب :: -
 كلمات دلالية كلمات دلالية
قصة الارنب الذكي  , قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي قصة الارنب الذكي ,قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي

قصة الارنب الذكي  , قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي قصة الارنب الذكي ,قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي

قصة الارنب الذكي  , قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي قصة الارنب الذكي ,قصة الارنب الذكي , قصة الارنب الذكي
 Konu Linki الموضوع
 كود BBCode BBCode

 

إرسال موضوع جديد   إرسال مساهمة في موضوع